الأسئلة الشائعة English

"العمل والتنمية الاجتماعية" تحدد آليات ِمنح الجمعيات الأهلية ولجان التنمية

القائمة الجانبية
    آخر تحديث : الثلاثاء, 20 ذو الحجة 1438

    حددت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية الآليات الجديدة لمنح الجمعيات الأهلية للفترة الثانية للمنح، وذلك من خلال معادلات تراعي خصائص وظروف الجمعيات وطبيعة البرامج التي تعتزم القيام بها، والتي تتطلب دعم الوزارة لها. ووضحت الوزارة، أنّها تراعي عند تقديم الدعم المالي للجمعيات الأهلية ولجان التنمية معايير متعلقة بمراكز التنمية التي تنتمي إليها تلك الجمعيات واللجان، بالإضافة إلى مسارات مفتوحة لكل جمعية ولجنة تنمية. وضمن المعايير المتعلقة بمراكز التنمية، تأخذ الوزارة عوامل نسبة عدد الجمعيات الأهلية التابعة والمتطوعين والموظفين في الجمعيات ووقوعها في الحد الجنوبي ووقوعها ضمن المناطق الأقل نموًا والبعد عن المانحين وحداثة الجمعية. أما بالنسبة للجان التنمية الأهلية، فتراعي الوزارة عند المنح معايير نسبة عدد اللجان والبرامج ووقوعها في الحد الجنوبي ووقوعها ضمن المناطق الأقل نموًا والبعد عن المانحين، بالإضافة إلى نسبة السكان داخل النطاق. وحددت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية خمسة مسارات للمنح هي: التميز المؤسسي، ودعم القطاع غير الربحي، والتدريب والتعليم ورأس المال البشري، والبرامج التنموية والاجتماعية، والبحوث وحملات التوعية والتأييد. وحول أولويات المنح، أوضحت الوزارة أن الأولوية هي للمشاريع الأعلى تقييمًا ثم التي تليها في التقييم، مضيفةً أنَّ الجمعيات واللجان التي لم تحصل على دعم في الفترة الأولى خلال هذا العام ستتمتع بالأولوية مقارنةً مع تلك التي حصلت على الدعم، وكذلك الجمعيات التي لا تتمتع بالاستدامة المالية، وأيضا الجمعيات التي تبعد عن مركز البلد أكثر من 80 كيلومترا. وفي هذا الصدد، قال الدكتور علي الفوزان المشرف على مسار المنح بالوزارة: "إنّ وزارة العمل والتنمية الاجتماعية تسعى لتطوير القطاع غير الربحي وتمكينه من أداء دوره على أكمل وجه، لإنجاحه في تحقيق الجزء الخاص به من رؤية المملكة العربية السعودية 2030 ومستهدفات برنامج التحول الوطني 2020". وأضاف الفوزان: "من خلال تجديد آلية دعم الجمعيات الأهلية ولجان التنمية الأهلية ووضع معايير دقيقة في تنويع المنح وزيادتها وضمان توزيعها على مؤسسات القطاع غير الربحي في أنحاء المملكة ومراعاة الأولويات التنموية في ذلك، فإنّ وزارة العمل والتنمية الاجتماعية تؤدي دورًا مهمًا في التأكد من ازدهار هذا القطاع ووصوله إلى أكبر شريحة من المستفيدين، مع استدامة الفائدة التي يحصلون عليها بأكبر قدرٍ ممكن". وفي الإطار ذاته، دعت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية مؤخرا اللجان والجمعيات الأهلية والتعاونية إلى تغيير حساباتها البنكية الفرعية إلى رئيسية، موضحةً آلية ذلك من خلال إرسال اللجنة أو الجمعية خطابًا يوضّح رقم الحساب الرئيسي إلى مركز التنمية المشرف عليها وإرفاق بيانات الحساب الرئيسي على أوراق البنك الرسمية والمعتمدة بالختم، لتستفيد اللجنة أو الجمعية الأهلية والتعاونية من منح الوزارة.

    هل أعجبك المحتوى ؟

    +1
    0
    -1